Mary and Max – الأنيميشن بعيداً عن هوليوود

مراجعة فيلم Mary and Max :

mary-and-max


ماري وماكس هما شخصيتان متناقضتان من حيث موقعهما في العالم، لكنّ هناك الكثير من الأشياء التي تجمعهما. ماري طفلة صغيرة تبلغ من العمر ثمانية أعوام، تعيش في أستراليا رفقة والديها، لا تملك أخوة وليس لديها أيّ أصدقاء، ما عدا رفيقها الديك. على وجه ماري تقبع وحمة تُزيد ملامحها قبحًا، مُنعزلة، حيث والدها المهتم بالتنحيط والذي أخبرها بأنها خطأ غير مقصود، ووالدتها السكّيرة والتي تسرق من المحلات التجارية. من ناحية أخرى، هناك ماكس، رجل في الأربعينات من عمره، قبيح المظهر ومُنعزل أيضًا، لا يتعامل مع أحدٍ سوى جارته العجوز وسمكته هنري، يعاني من السمنة ويقلقله معنى الحب كثيرًا.

 


شخصية ماكس /

mary_and_max16

شخصية ماري /

mary_and_max18

تنشأ بين ماري وماكس صداقة من نوع مختلف، سأصنف صداقتهما بالغريبة بعض الشيء، لكنَّ ما يجمعهم شيءٌ يستحق الاهتمام، فالاثنان مُنعزلان على المجتمع، ماري لا تملك أيّ أصدقاء، في حين ينظر الآخرين لماكس على أنه مختل عقليًا. صداقة ماري وماكس فلسفية بحتة، الشوكلاطة قاسم مشترك بينهما، والسؤال الذي كوَّن هذه العلاقة كان يحاول فهم طبيعة من أين يولد الأطفال؟ وأسئلة عديدة أخرى نحاول جميعنا فهمها من رؤية أخرى مختلفة عنّا، ولهذا وجدت الصداقة، فهي لا تعني في جوهرها أنه يجب أن يكون هناك قواسم عدّة مشتركة بين الطرفين، بل على طبيعة فهمنا للآخر في حين هناك العديد من الاختلافات بيننا، في محاولة فهم الآخر واعطائه جزءاً كبيرًا من وقتنا.


مخرج الفيلم Adam Elliot /

Director Adam Elliot moves Max on set

Adam Elliot and Characters

يُحصر معظم عشّاق السينما ومتابعي الأنيميشن أنفسهم في التنقل بين أفلام بيكسار وديزني، وهوليوود بصفة عامة، بينما هذا الفن يطرح العديد من الرسائل وبشتّى مختلف الطرق بعيدًا عن حدود أميركا، وبفيلم Mary and Max خيرُ دليل. استوحى المخرج Adam Elliot قصة الفيلم من تجربة حقيقية قد مرّ بها، كما أنَّ هذه التجربة الإخراجية هي الأولى من نوعها في مسيرته كفيلم طويل ليس قصير. إخراج مميز ونص سينمائي أكثر من ساحر، حيث العفوية والبساطة في الصورة، والعُمق والفلسفة في الحوار، ليقدّم هذا الفيلم تجربة سينمائية مليئة بالمشاعر والتساؤلات التي تهمنا كأفراد من الجنس البشري.

يصور هذا الفيلم العُزلة بشكلٍ رائع، على الرغم من غرابته في طرح الحوارات التهكمية والمزاح في بعض الأحيان، لكنّه بالمجمل قد طرح إلينا رؤية منطقية اتجاه الأشخاص المنعزلين، عن طبيعة مشاعرهم، والأسباب التي أدت لهذه الردّة من الفعل. قصّة ماري وماكس مُلهمة بشكلٍ جميل، رغم كمية البؤس والأسف التي تحملهما رسالة الفيلم، لكنّ طرح هكذا قصة يؤكد على أن معالجة هذه المفاهيم قد يسبب في ضياع الرسالة، إنما طرحها هو ما سيجعلنا نتساءل مرارًا وتكرارًا.

من النصوص الجميلة بالفيلم، قول ماكس لماري في إحدى الرسائل: ” السبب الذي سيجعلني أُسامحك، هو لأنك لستِ كاملة، أنتِ لستِ مثالية، كما أنا أيضًا، كل البشر غير مثاليين. “

رأيان حول “Mary and Max – الأنيميشن بعيداً عن هوليوود

اضافة لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

مُقدَّم من WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: